الأربعاء, 22 مايو 2024
اخر تحديث للموقع : منذ شهر
المشرف العام
شريف عبد الحميد

العدد العشرون من «شؤون إيرانية»: الخميني.. الكذّاب الأكبر

الأخبار - سحر عزوز | Sun, Mar 12, 2023 1:58 AM
الزيارات: 8380
تلقّوا نشرتنا اليوميّة إلى بريدكم الإلكتروني

صدر العدد العشرون من مجلة «شؤون إيرانية»، عدد شهر فبراير/شباط 2023، التي تُعنى «بالوقوف في وجه أطماع ملالي طهران في المنطقة العربية، من أجل قطع الطريق على المشروع الطائفي التوسعي لـ «ذوي العمائم السوداء» في الشرق الأوسط، وهي تصدر عن مركز الخليج للدراسات الإيرانية.

وكانت كلمة العدد بعنوان:

أزمة إيران «مفتوحة على المجهول»

احتفل النظام الإيراني وأنصاره، في فبراير/شباط الحالي، بالذكرى الـ 44 لثورة 1979، التي أسقطت نظام الشاه محمد رضا بهلوي، وأقامت حكم الملالي الحالي، بزعامة المرشد الأول موسوي الخميني، وسلفه علي خامنئي.

جاءت الاحتفالات الرسمية بذكرى الثورة هذا العام، في ظل أزمة وجودية يعيشها ملالي طهران، وعلى وقع احتجاجات شعبية هي الأعنف والأطول من نوعها، ضد نظام حكم البلاد خلال العقود الأربعة الماضية بالحديد والنار، وأدى إلى جعل إيران "دولة مارقة" بمعنى الكلمة، لا تعادي جيرانها العرب فحسب، بل تعادي المجتمع الدولي برمته.

لم تحقق الثورة خلال هذه العقود شيئًا يُذكر للشعوب الإيرانية، فبعد 44 عامًا من انتصارها، ما زال الاقتصاد الإيراني مرتبطًا بالخارج، ومازال عموم الناس في البلاد فقراء، بل إنهم ازادوا فقرًا بسبب مغامرات الملالي السياسية، وإنفاقهم مئات المليارات من الدولارات على "تصدير الثورة"، وعلى الدعم المالي للجماعات الشيعية المسلحة خارج البلاد.

ولم تمر الذكرى الرابعة والأربعون للثورة مثل سابقاتها، فالأزمة أعمق مما يُعتقد، لكونها أزمة متصلة بأسس النظام وطبيعته وهويته، وبالتقلص الحاد في قاعدة النظام الشعبية. ولذلك فإنها أزمة "مفتوحة على المجهول".

وبعد‏ أكثر من أربعين عامًا ونيّف،‏ ‏اكتشف‏ ‏الإيرانيون‏ ‏أن‏ ‏الثورة‏ ‏لم‏ ‏تأت‏ ‏لهم‏ ‏بالخبز،‏ ‏ولا‏ ‏بالحرية‏، ولا بالكرامة، ‏كما‏ ‏كانوا‏ ‏يظنون،‏ ‏بل‏ ‏إنها بددت‏ ‏ثروات‏ ‏إيران‏ ‏الكبيرة‏ ‏في‏ ‏مغامرات‏ ‏عبثية‏ ‏في‏ ‏الداخل‏ ‏والخارج‏ معًا، وأودت بالبلاد إلى نفق مظلم في نهاية المطاف.

لقد أوصل الملالي، بعنادهم وتجبّرهم، البلاد على حافة الهاوية، ولم يعد أي إيراني يأمن على نفسه في ظل دولة دينية تلجأ إلى إعدام معارضيها، لمجرد أنهم رفعوا صوتهم معترضين ضد ممارسات هذا النظام الجائر، الذي يبدو أنه يعيش أيامه الأخيرة.

وتضمن العدد افتتاحية بعنوان:

الخميني.. الكذّاب الأكبر

وتضمنت المجلة ملفًا سياسيًا بعنوان: 44 عامًا من ديكتاتورية الملالي

الملف الأول:

الملالي يحتفلون بذكرى الثورة.. والاحتجاجات مستمرة

الملف الثاني:

كيف انقلب «الخميني» على رفاقه؟

الملف الثالث:

44 عامًا على الثورة.. حصاد الهشيم

الملف الرابع:

كيف أفقرت الثورة الإيرانيين؟

الملف الخامس:

ثورة الخميني.. «صناعة أمريكية»

وتضمنت المجلة عددًا من التقارير الأخرى كان أبرزها:

التقرير الأول:

«رسائل سياسية» وراء هجوم أصفهان

وتضمن العدد تقريرًا عن المرأة الإيرانية بعنوان:

مأساة المرأة الإيرانية تحت حكم الملالي

وتضمن العدد عرضًا لكتاب:

«إيران: الجمهورية الإمبريالية والسياسة الأمريكية».

كلمات مفتاحية:

تعليقات

أراء وأقوال

اشترك في النشرة البريدية لمجلة إيران بوست

بالتسجيل في هذا البريد الإلكتروني، أنتم توافقون على شروط استخدام الموقع. يمكنكم مغادرة قائمة المراسلات في أي وقت